الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 من قصص القُرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amr eldaly
مدير العام


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 29/09/2007

مُساهمةموضوع: من قصص القُرآن   الثلاثاء أكتوبر 02, 2007 9:25 pm









إخوتي في الله؛



من؛



قِصصِ [color=#808000]القُران الكريمِ
؛



( حمِارُ عُزير )!







ورد ذكرُ القصّة في سورة البقرة ، قال تعالى :

" أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا

قَالَ أَنَّى يُحْيِي هَذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِئَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ

قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ

فَانْظُرْ إِلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آَيَةً لِلنَّاسِ

وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ

قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
"، (259) .

مرت الأيام على بني إسرائيل في فلسطين، وانحرفوا كثير عن منهج الله عز وجل. فأراد الله أن يجدد

دينهم، بعد أن فقدوا التّوراة ونسوا كثيراً من آياتها، فبعث الله تعالى إليهم عزيرا.

أمر الله سبحانه وتعالى عُزيراً أن يذهب إلى قرية .

فذهب إليها فوجدها خراباً، ليس فيها بشر.

فوقف مُتعجباً، كيف يُرسله الله إلى قرية خاوية ليس فيها بشر. وقف مُستغرباً،

ينتظر أن يُحييها الله وهو واقف ! لأنّه مبعوثٌ إليها.



فأماته الله مئةَ عامٍ .



قبض الله روحه وهو نائم، ثم بعثه.

فاستيقظ عزير مننومه فأرسل الله له ملكاً في صورة بشر:

(قَالَ كَمْ لَبِثْتَ ). فأجاب عزير: نمت يوما ً أو عدّة أيّام على أكثر تقدير.



فردّ الملكُ: (قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِئَةَ عَامٍ).



وقال تعالى فى سورة " التّوبة": (( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ ....(30) ))



أمره بأن ينظر لطعامه الذي ظل بجانبه مئة سنة .

فرآه سليما كما تركه، ثم أشار له إلى حماره، فرآه قد

مات وتحول إلى جلد وعظم. ثم نظر عزير للحمار فرأى عظامه تتحرك فتتجمع ،

فاكتمل الحمار أمام عينيه. ثم خرج إلى القرية، فرآها قد عمرت وامتلأت بالناس .

فسألهم : هل تعرفون عزيراً ؟ قالوا:نعم نعرفه ، وقد مات منذ مئة سنة .

فقال لهم : أنا عزير. فأنكروا عليه ذلك.

ثم جاءوا بعجوز معمّرة ، وسألوها عن أوصافه ، فوصفته لهم ، فتأكّدوا أنّه عزير.



فأخذ يعلمهم التّوراة ويجددها لهم ، فبدأ النّاس يُقبلون عليهـ وعلى هذا الدّين من جديد،

وأحبوه حباً شديداً . وقدّسوه للإعجاز الذي ظهر فيه ،

حتى وصل تقديسهم له؛ أن قالوا عنه أنه ابن الله - عياذاً بالله تعالى -

واستمرّ انحرافُ اليهودُ بتقديس عزير واعتباره ابنا لله تعالى - تبارك ربّنا الرّحمنُ عمّا يصفون -

ولا زالوا يعتقدون بهذا إلى اليوم- وهذا من شركهم؛

قاتلهُمُ الله تعالى أنّى يؤفكون.







انتهى.



واللهُ تعالى؛ أعلى و أعلم.











غُفرانك؛ [color:a3c2=#4169E1:a3c2]ربّنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
miko
مدير عام للمنتديات
avatar

عدد الرسائل : 152
العمر : 30
Localisation : alex
تاريخ التسجيل : 01/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: من قصص القُرآن   السبت أكتوبر 06, 2007 3:38 am

thx
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tamerhaters.net
 
من قصص القُرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القــــــــســـــم العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: